31 ديسمبر، 2011

خَيَـــآلٌ مِن خَيَـــآلـ . . "حَدِيث بَين عَقلٍ وَذَآت"



أترَون ذلِك الطَّيف المُحلِّق هَناك!؟      ..      أم أنَّ مَا أرَاه مِن نَسج خيَآلِي!؟
أترَون طَيرًا يُغرِّد فَوق السَّماء!؟      ..      أم أنَّ هَذِه صَورَة مِن سَمَائِي!؟
أترَون الأشجَار تتحَدَّث وَتستمِع بِـ إنصَات!؟      ..      أم أنَّهَا تَضحَك عَلى هَلوَسَاتِي!؟
أترَون شَخصًا يَنظُر بِـ اِستِغرَاب!؟      ..      أمَّ أنَّ المُرتسِم عَلى الأرض هُوَ كيَانِي!؟ 
أترَون مَا تُبصِره هَاتان العَينَان!؟      ..      أم أنَّهمَا تريَان مَا فِي دَاخِل عَالمِي!؟
أترَون نفسِي أين تطِير!؟      ..      أم أنَّهَا غَادرَت عوَالِمِي وَأبعَادِي!؟

..
..


أعتذِرُ لَك فَـ أنتَ عقلآً      ..      خرَجتَ مِن نطآقِ الدُّنيَا وَالحيَاةِ!
فَلستُ أرَى إلاَّ وَاقعًًا      ..      مَعدُومَ الخيَآلِ مَليءُ الخُرَافَاتِ
لَستُ أرَى إلا وَمِيضًا      ..      مِن شمسِ دُنيَا عدِيمَة الثَّبَاتِ
لآ أرَى هُنَاكَ ألوانًا      ..      إلا أصفرًا بُنيًّا بَاهِت القسَمَاتِ
لآ أرَى فِي الوَاقِع إلاَّ أرَاضِي قَاحِلةً      ..      وَلم أرَى حيًّا إلاَّ وَكَان فِي عِدَاد الاموَاتِ!

..
..

عُذرًا لكِ يَا نفسِي      ..      فَـ أنتِ قَد تركتِ عَالمكِ وَسَافرتِي!
لَم أعُد أراكِ مِن حَولِي      ..      فَقد اِختفَيت مِن أمَامِ نظَرَتِي!
تُهتِي وَضِعتِي وَفقدتكِ      ..      وَبتُّ أبكِي عَليكَ خَلفَ وِسَادَتِي!
لِمَاذَا ترَكتِ هَذا عَالمكِ      ..      ملأتِه بِـ أفكاركِ وَحياتُكِ وَحيَاتِي!؟
أَ فَقَدتِ الأمَل فِي ذَاتكِ      ..      أم أنَّ الدُّنيَا تُرِيد تَسلِيمكِ لِلمَمَاتِ؟!
مَا زِلتِ تتنفَّسِين.. تَنطُقِين.. تَنظرِين.. تَسمعِين أنِينِي وَحُزنِي لِـمُغَادرتكِ وَصَرْخاتِي!!


..
..


لَقَد كَان هَذا عَالمًا عِشتُه      ..      بَنَيتُه مِن خَيَالٍ وَمِن رَغبَاتِي!
لَقد كُنتَ مُجرَّد وَهمٍ      ..      أدرَكتُ أنَّه غَير مُمكِنٍ وَلآ بِـ كَلآمِي!
إرَادَتِي أزلتُهَا وَخيَالِي فِي حُلمٍ      ..      يَبنِي خيَالآً آخرًا رُغمَ اِستِسلآمِي!
لَيتكَ يَا عَقلِي تَستجِيب وَتتوَقَّف عَن فعلٍ      ..      يُعِيدنِي إليكَ وَأبْدَأ نَطقَ كلِمَاتِي!
فَـ الخيَالُ وَإن نسَج خيَالاً فِي نفسِهِـ      ..      مَا زَال خَيَالاً بعِيدًا عَن مرَارَة الوَاقِعِ!!
فَـ مَا فَائِدتُه إن عِشتُه وَبِـ سَعَادةٍ      ..      إن كَانَت وَهميَّة وَلآ تقرُب لِـ مَا فِي حيَاتِي؟!

..
..


توَقَّفِي عَن النَّحِيب وَالشَّكوَى وَاُنظُرِي      ..      فَـ قَد عُدتِ لِـ حَدِيثكِ الآنَ مَعَي!!
أينَ اليَأس الَّذِي ملأ حَدِيثكِ وَالَّذِي      ..      لَم يَستطِع حتَّى إبعَادَك عَنِّي؟!
أَين الدُّنيَا الَّتِي أثَّرَت فِيكِ وَالَّتِي      ..      فِي نِهَايَة المَطَافِ أعَادتكِ إلَي؟!
أترَين مَا تَنسجِينَه مِن كلِمَاتٍ وَأحرُفٍ      ..      إنَّهَا الَّتِي بَنَتْ عَالمَنا فِي دَاخِلِي!
أنَا عَقلكِ وَ أنتِ ذَاتِي      ..      خَيَالُكِ مَن أنشَأ العَالم وَأنشَأنِي!
لَيسَت الدُّنيَا الَّتِي تُسَيطِر عَلى عَالمكِ      ..      بَل أنتِ مَن ترَين فِيهَا مِن الصَّدمَات مَا يُدمِّرنِي..!
فَـ عُودِي للحيَاةِ وتأمَّلِي      ..      كلَّ مَا أنشَأَهُ الخَالِق وَحسَّنهُ خيَالكِ..!



9 ديسمبر، 2011

بِـلآ وَعــي.. "حَدِيثِي"..!!


لآ تلُومُونِي عَلى قِلَّة أحَادِيثِي..

بَل اُعذرُونِي لأنَّ حَدِيثي..

"صَــــامِــــت" حَدَّ القَتلِـ.. 

"نَـــــاطِـــقٌ" حَدَّ المَوتـ..

"هَــــادئٌ" حدَّ التَّمزُّقـ..

"مُـــزعِـــجٌ" حدَّ الألَمـ..

فَـ الوَقتُ يَمضِي وَصَوتِي يَخبُو..

الأيَّام تُسرِع وَعينِي تُغمَض..

السَّاعَات تجرِي وأنامِلي تتجمَّد..

بتُّ أفقِد إحسَاسِي بِـ نفسِي تدريجيـًّا..!!!

 

5 ديسمبر، 2011

بِلآ وَعي.. "أهرُب مِن البدَاية!"



إنَّنِي أهْرُبُ!
أهْرُبُ وأهْرُب وَأهْرُب
لستُ أجِدُ مَكَانًا أقِفُ فِيهـ..! وَلستُ أجِدُ شَخصًا أحتَمِي بِهـ..!
فَقَط أستمِرُّ بِـ الهُرُوبِ وَالرَّكضِ.. لآ أعلَم إلَى أَين..
لكنَّنِي أعلَم بِـ أنَّنِي أهْرُب مِن القَدَر.. أهرُب مِن الوَاقِع.. أهرُب مِن الحقِيقَة وَاختبِئ تَحتَ ظِلآل الوَهمِ وَالخيَالـ..!
حتَّى أنَّ عَقلِي بَات يَخشَى الآحلآم وَالتخيُّلآتـ..!
لَيسَ بِـ قَآدِرٍ عَلى تحَمُّلهَا بَعدَ الآن..
إنَّه يُرِيد الاِستِمرَار فِي الهَرَب.. لَقد جَعَلتُهُ يَتجَاوَز قُدرَات تحمُّلِهـ..~
بَات يَخشَى كلَّ شَيء.. حتَّى نفسِي!
بَات يُجبرنِي عَلى الهُروبِ مِن الآخرين
أصبَحَ يَقُول لِي بِـ أنْ "أوقِفَ التَّفكِير"!!
أتعلَم يَا عَقلِي..
لِمَاذَا مَا زِلتُ قَادرَةً عَلى مُتابَعَة حيَاتِيـ رُغمَ الهُرُوبـ..!؟
لَيسَ لأنَّنِي أخشَى المَوتـ.. فَـ المَوتُ حُلمٌ وَاجهتُه هَذا الصَّبَاح!
لَكِنَّنِي.. أخشَى مِن النَّاس الأقرَبِين إليَّ.. أن يَبدَؤُوا الهَرَب مِثلِي عِندمَا أختفِيـ..~!!

18 نوفمبر، 2011

Maher Zain - Alhamdulilah \ Thank You Allah



Artist: Maher Zain
Album: Thank You Allah \ Alhamdulilah
Copyright: Awakening Records 2009

I was so far from you
Yet to me you were always so close
I wandered lost in the dark
I closed my eyes toward the signs
You put in my way
I walked everyday
Further and further away from you
Ooooo Allah, you brought me home
I thank You with every breath I take.
Alhamdulillah, Elhamdulillah
All praises to Allah, All praises to Allah
Alhamdulillah, Elhamdulillah
All praises to Allah, All praises to Allah.
I never thought about
All the things you have given to me
I never thanked you once
I was too proud to see the truth
And prostrate to you
Until I took the first step
And that’s when you opened the doors for me
Now Allah, I realized what I was missing
By being far from you.
Alhamdulillah, Elhamdulillah
All praises to Allah, All praises to Allah
Alhamdulillah, Elhamdulillah
All praises to Allah, All praises to Allah.
Allah, I wanna thank You
I wanna thank you for all the things that you’ve done
You’ve done for me through all my years I’ve been lost
You guided me from all the ways that were wrong
And did you give me hope
O Allah, I wanna thank you
I wanna thank You for all the things that you’ve done
You’ve done for me through all my years I’ve been lost
You guided me from all the ways that were wrong
I wanna thank You for bringing me home
Alhamdulillah, Elhamdulillah
All praises to Allah, All praises to Allah
Alhamdulillah, Elhamdulillah
All praises to Allah, All praises to Allah.

Maher Zain - Open Your Eye



Artist: Maher Zain
Album: Thank You Allah
Copyright: Awakening Records 2009


Look around yourselves
Can’t you see this wonder
Spreaded infront of you
The clouds floating by
The skies are clear and blue
Planets in the orbits
The moon and the sun
Such perfect harmony
Let’s start question in ourselves
Isn’t this proof enough for us
Or are we so blind
To push it all aside..
No..
We just have to
Open our eyes, our hearts, and minds
If we just look bright to see the signs
We can’t keep hiding from the truth
Let it take us by surprise
Take us in the best way
(Allah..)
Guide us every single day..
(Allah..)
Keep us close to You
Until the end of time..
Look inside yourselves
Such a perfect order
Hiding in yourselves
Running in your veins
What about anger love and pain
And all the things you’re feeling
Can you touch them with your hand
So are they really there?
Lets start question in ourselves
Isn’t this proof enough for us?
Or are we so blind
To push it all aside..?
No..
We just have to
Open our eyes, our hearts, and minds
If we just look bright to see the signs
We can’t keep hiding from the truth
Let it take us by surprise
Take us in the best way
(Allah..)
Guide us every single day..
(Allah..)
Keep us close to You
Until the end of time..
When a baby’s born
So helpless and weak
And you’re watching him growing..
So why deny
Whats in front of your eyes
The biggest miracle of life..
We just have to
Open our eyes, our hearts, and minds
If we just look quiet we’ll see the signs
We can’t keep hiding from the truth
Let it take us by surprise
Take us in the best way
(Allah..)
Guide us every single day..
(Allah..)
Keep us close to You
Until the end of time..
Open your eyes and hearts and minds
If you just look bright to see the signs
We can’t keep hiding from the truth
Let it take us by surprise
Take us in the best way
(Allah..)
Guide us every single day..
(Allah..)
Keep us close to You
Until the end of time..
Allah..
You created everything
We belong to You
Ya Robb we raise our hands
Forever we thank You..
Alhamdulillah..


25 أكتوبر، 2011

معـَـادلَة التأثِيـــر . .



فِي كلِّ مرَّة أرى فيهَا شخصًا تملؤه العيوب.. أو شخصًا كئيبًا مُكتئبًا.. أو شخصًا مَغرُورًا متكبِّرًا.. أتمنَّى أن يَحدُث لهُ ذلِك التفاعُل الكيميَائِي الَّذِي يحوِّل الفَحَم إلى ألمَاس..!
فَـ كمَا نضعُ المُعادَلة بِـ عوَامِل ثابتَة ومتغيِّرة.. نضعُ هُنا عوَامِلاً ثَابتَة وَمتغيِّرهـ..~
وكمَا تكُون المُعادَلة مكوَّنة مِن أرقَام وَنِسب.. هُنا أيضًا سَـ تكُون مكوَّنة مِن أرقَام وَكلمَات!
فَـ نحنُ نرجُو أن نتغيَّر ونكُون أفضَل.. وكَذلِك نُرِيد هَذا لِـ الآخرِين..~
.
.
اِختلآفـَآتـ:..
.
(1)
فِي المُعادلَة الأصليَّة.. يَجبُ وُجود الضَّغط ، الحَرَارهـ ، الشدَّة وَالتغيِير الإجبَاري..!
فِي مُعادلَة التأثِير.. يَجبُ وُجود اللِّين ، الهدُوء ، اللُّطف ، الرِّفق وَالتعامُل التدرِيجِي..~
.
.
(2)
فِي المُعادلَة الأصليَّة.. يَجب أن تكُون الخطوَات مرَتَّبة وَبِـ قيَاسَاتـ مَحسُوبهـ..!
فِي مُعادلَة التأثِير.. عَلينَا ترتِيب أنفسنَا قَبل أن نُباشِر لِـ الحدِيث..~
.
.
(3)
فِي المُعادلَة الأصليَّة.. عَلى العُلمَاء وَالأجهِزة المتطوِّرة أن تكُون مَوجُودهـ..!
فِي مُعادلَة التأثِير.. عَلى القَلب أن يكُون حَاضِرًا مُستمِعًا وَمُتحدِّثًا.. قَبل أن نقُول نَسمَع.. قَبل أن نعتقِد نسأَل.. قَبل أن نُثبِّت نكرِّر.. قَبل أن نفهَم نَبتسِم..~!
.
.
(4)
فِي المُعادلَة الأصليَّة.. النتِيجَة إمَّا ستكُون فشلآً أو نجَاحًا.. لآ يُوجَد مَا يُسمَّى بِـ"تقريبًا"..!
فِي مُعادلَة التأثِير..لآ يَجب أن تكُون النتِيجة فشلآً وَاضِحًا أو نجَاحًا كَاملاً.. فَقد تنجَح المُعادَلة -أو التَّجربة- بِـ نِسبَة بسِيطة.. لكنَّه سَـ يُسمَّى نجاحًا..~!
.
.
(5)
فِي المُعادلَة الأصليَّة.. يَجب أن تنشُر النتَائِج بِـ نفسِك..!
فِي مُعادلَة التأثِير.. عَليكَ فَقط الصَّمت وَمُشاهَدة النتائِج تخرُج لِـ العَالِم بِـ نفسِها.. وهِيَ تنظُر إلى اِبتسَامَتكـ..~!
.
.
تَشَابهَـــاتـ:..
.
(1)
كِلتاهُمَا تحتاجَان إلى الصَّبرِ وَالحِلم.. فَـ كمَا كَان رَسُولنا الكرِيم -صلَّى اللهُ عَليهِ وَسلَّم- يَصبِر عَلى أذَى قرَيش.. فَـ أمُور كَهذِه لآ تعَادِل مَا كان يَفعلُه.. لكنَّنا نرغَب بِـ رُؤيَة الأفضل بِـ شدَّة.. لِذلك عَلينا التحمُّل..~
.
(2)
"إنَّ الله جَميلٌ يحبُّ الجمَال"
فِي هَاتِه المُعادلتَان.. إن كَانت النتائِج إيجَابيَّة فَـ إنَّ كلَّ شَيء سَـ يكُون جمِيلاً..^^
.
(3)
إنَّ إرَادتنَا لِـ جَعل هَاتان المُعادلتَان صَحيحتَين.. تجعلنَا نكُون أكثَر قوَّة وَأكثَر ثِقة..~
.
.
(4)
قَبل البَدء وبَعدهـ.. عَلينا أن نبتغي وَجه الله تعالَى فِي كلِّ أمورنَا..~

حَدِيثٌ بِلآ آصْوَآتـ..!



في الحقيقة.. أشعر أحيانًا  أنَّ الكلمَات إن خرجَت مِن بَين شفتاي.. أقوم بِـ تحطيمها وجرحها.. ولآ تكون إلا ثقلاً وعلى من أحدِّثه.. فَـ أُعرِض عَن الحدِيث وَأصمُت..!

لكنني أحبُّ حديثًا أجمَل مِن هَذا.. وَأكثر صَخبًا مِنه!
إنَّه حدِيث يكُون بِلآ صوتـ..

لَيسَت ألسنتنا هيَ الَّتي تحكِي..
أعيننا.. أنامِلنا.. أقلامُنا.. قَد تكُون هِيَ مَصدَر الصَّخب هَذِهـ المرَّهـ..~

هُوَ ذلِك الصَّخب الَّذِي يثِير الدَّمَار بِداخِلنَا.. يَمحُو مَلامِحنا..
يُظهِر حَقِيقَتنا.. وَيَقُودنَا لِـ الوَاقِع..!

ثمَّ يَنقلنَا إلَى المَتاهَات الَّتِي تسكُن أحَادِيثنَا الصَّامِتهـ..
وَيرمِّز إشارَاتنا بِـ رمُوز "رُبَّمَا" الَّتِي حتَّى نحنُ أنفسنا قَد لآ نفهَمها..
فَـ نحَاوِل الخُروج مِن المتاهَة وَفِهم الحدِيث في أنفسنا.. 

رَآجِين أن يكُون فِهمُنا للأمُور صَحِيحًا.. وَخَآئِفِين ممَّا سَـ يَحصُل فِيما بَعد "إن أخطَأنا"..!

فَـ نحَاوِل فَتح أبوَاب المتاهَة ونحلَّها بِـ أسرَع وَقت مَع الحِرص عَلى الفِهم..
وَنقُوم بِـ"التحدُّث بِـصَمت" كَي تستمِرَّ المُحَادثة وَتستمِرَّ المتاهَة..

حتَّى نصِل إلَى النقطَة الَّتِي تُجبر أحدنا عَلى "إخرَاج صَوته"..!
وَقتهَا...     نَكُون قَد وَصلنــا إلى نهَايَة المتاهَة.. وَيبـــدَأ الحدِيـــث الأسَـــــاسِي..


....

30 سبتمبر، 2011

كُن "أنتَ" فَقَط..!


كل نفس لها قيمتها ومميزاتها التي تجعلها مختلفة عن غيرها..!
كل شخص له صفات تجعله "شخصًا"!
لا فائدة من التقلِيد وَالإدعَاء.. عَلينا إظهار شخصياتنا الحقيقيهـ..~
يجب علينا إظهار كل ما نملِك.. ليس علينا إخفاء شيء..!

لِـ نتجَاوَز الماضِي.. وَنعيش الحَاضِر.. وَنرسُم المُستقبَل.. بِـأنفسنا!
حيَاتنا لهَا نطاقـَات خاصَّة.. كلُّ حيَاة لهَا نطاقهَا.. 
وَصَاحِب هذِهـ الحيـَاهـ.. هو الوحِيد الَّذِي يمتلِكُ القُدرَة لِـ تَوسِعة النِّطــاق أو تضييقهـ.. هُوَ الوحِيد القادِر عَلى صنع هَذا النطاق أو "نسخه".. هوَ الَّذِي يستطِيع جَعلَ هَذا النطاق "شاملاً" أو "ناقصًا"..!

لكن.. كيفَ نستطيع أن نصنَع هَذا النِّطـآقـ.. إن كنَّا لآ نُدركُ مَاهيَّة أنفسنا..!؟
كيفَ لنا أن نصنع أنفسنَا.. إن كنَّا نشعُر بِـ النقص..!؟
شخصيَّاتنا وَأنفسنَا لَن تكُون ثابِتَة.. مَالَم نُؤمِن بِـ أنَّهَا مَا نرغَب بِهـ..~
لَن نكُون أشخاصًا.. مَالم نَعرِف حقـًّا الشَّخص الخَاص بِنــَا..
لَن نكُون مُؤثِّرين.. مَالَم نُؤَثر عَلى أنفُسِنا بِـ أنفسنَا وَبِـ طريقتنَا..!

عَليكَ فقط.. أن تكون أنت لِـ تكوِّن نفسَك..~
تجَاوَز هذهـ الحوَاجِز وَ انزع تلكَ القيُود.. 
إفتح الأبواب وتسلَّق النوَافِذ!
كوِّن نفسَك.. وَ لآ تنظُر إلى مَن حولَك..
اِبحَث عَن ذاتِك بَين ثنايا نفسِك.. وَلآ تبحَث عنهَا بَين الآخرِين..
أثِّر عَلى نفسِك لِـ تصِل إلى مَا ترغَب بِه.. 
قبل أن ترمِي بِـ نفسِك إلى "دائرة المتأثِّرين"!
لا تجعَل النقد "نقدًا"..ولآ تقف منتظرًا أن تتغيَّر وحدهـ.. بَل غيَّره بِـ نفسك واجعله "مديحًا" و "نقطة قوة" أيضًا!
لآ تقارن بَين نفسِك وَالآخرين.. بَل قُل بِـ أنَّك "مميَّز"!
لا تكُن مِثلهُم.. كُن أنتَ فقط..~!!

4 يوليو، 2011

حكم وأمثال.. أصبحت شيئًا آخر!


خارج الخط لدقائق..
لتغيير جو المدونة P=
.
.
(1)
تفسير عبارة "لكل مجتهد نصيب"..
لكل دولة مدن.. ولكل مدينة مدارس.. ولكل مدرسة معلمين.. ولكل معلم تلاميذ.. ولكل تلميذ كتب..ولكل كتاب كلمات.. ولكل كلمة حروف.. ولكل حرف طريقة.. ولكل طريقة مجهود.. ولكل مجهود تعب.. ولكل تعب راحة.. ولكل راحة نوم.. ولكل نوم ضياع وقت.. ولكل ضياع وقت جهل.. لذا فإن نصيب كل مجتهد هو الجهل أثناء نومه!! 
.
.
(2)
"إبتسم تبتسم لك الحياة"..
إن ابتسمت وأنت "عاقل" فإن الحياة سترد بابتسامة صادقة..
وإن ابتسمت وأنت "فاصل" فإن الحياة بترد بابتسامة ساخرة..!!
.
.
(3)
لا تكن مثل نيوتن.. تكتشف قوانينًا عند سقوط التفاحة ولا تأكلها!
بل كن مثل شركة "آبل".. اهتمت بشعار "التفاحة المأكولة" قبل أن تكمل انتاج اجهزتها الصغيرة!
.
.
(4)
"قبل أن تحكم على صديقك تذكر كل ما فعله من أجلك"..
قبل أن تحكم على صديقك.. تذكر كل سيء فعله لك.. فإن تذكرت أموره الجيدة فإن قلبك سيرق ولن تقول شيئًا!
.
.
(5)
"الحب أعمى"..
إذا كان الحب أعمى.. فإن الكره مبصر!
لذا فمن الأفضل أن تكره وأنت مبصر على أن تحب وأنت أعمى! P=
.
.
(6)
"الشطرنج هو وسيلة سخيفة لجعل العاطلين عن العمل يعتقدون بأنهم يفعلون شيئاً ذكياً بينما هم يبددون أوقاتهم"..
 الشطرنج هي اللعبة التي يلعبها الأذكياء العاطلين عن العمل حتى لا يحبطوا من هذا العالم المتخلف!!
.
.
أظن أن هذا كافٍ ^^"
مجرد تسلية خارج نطاق المدونة..
أدركت أن عليَّ تغيير الأجواء قليلاً P=

3 يوليو، 2011

العدُّ التنازلي للأعلى!!


(1)
100%
فِي الحقيقة.. حتى في هذه النقطة..
لم تكن ثقتي بغيري كاملة~
مع ذلك.. فأنا أعدُّ هذه الحالة ثقة بنسبة 100%
على كلِّ..
فَـ الأناس لم يقصروا.. بدؤوا بتقليل نسبة الامل الذي يعتمد عليهم
ولكن ثقتي بـ ربي أصبحت أكبر!
وبدأ العد التنازلي للأعلى..~
.
.
(2)
75%
حتَّى عندما كان هنالك من وثقت بها اكثر من غيرها.. 
فأنا أعلم الآن أنها لا هي ولا غيرها يستحقون هذه الثقة..
بل الله وحده الذي يستحقها كلها..
وما زلت استمر في العد للصعود..~
.
.
(3)
50%
هنالك أشخاص.. 
اكتشفت منهم أن ليس كل الأناس متشابهون!
فهم لم يكونوا كسابقيهم..
لكنني.. لآ أستطيع..~!
عذرًا لهم..فثقتي لم تعد للبشر..
ومجرد التفكير بأنني هكذا أنقص من حقهم وأقلل من قدرهم عندي..
فهو ينقص العد أيضًا! =)
.
.
(4)
25%
رغم أنهم أثبتوا لي مقدار ثقتهم..
ورغم أنني حررتُ نفسِي من القيود لأجلهم..
لكننا لا نزال غير ثابتين على هذا الحبل..
فليست بيننا ثقة كاملة.. ذلك لأن فهمنا قد تجاوز الحدود الطبيعية..
فـ بتنا نخشى أن نؤذي بعضنا.. وبتنا نعاملهم بشكل مختلف..
لأنهم يعرفون من أنا وأنا أعرف من هم حقًا..
ومع الوقت الذي نخشى فيه بعضنا.. وينقص فيه أملي بهم.. أزداد تقربًا لله..
لأنه لم يبقَ لي غيره..~
.
.
(5)
0%
رغمَ أن الأمل لم يكن ينقص مع الثقة..
لكنه بات ينقص كثيرًا..
فاختفى ذلك الأمل المتعلق بالناس..
واختفت الثقة معه..
وتسخرت بالكامل لله وحده..
رغم أنني لا أعلم إن كان ذلك صحيحًا حقًّا أم لا!
.
.
ما زلتُ تائهة..
ما زلت مفقودة من بعد الأمس..~
أعذروني على كلامي هذا..
لكن ربما يعود العد للأعلى مَع بقاء الثقة بالله عالية.. لربما علي ان أعود لأثق بالناس قليلا..
لا أعلم.. لكنني احتاج إلى إجابة في الحال ^^"
عذرًا مجددًا..~
والحمدلله على كل حال! ^^
=)

25 يونيو، 2011

مَحَطَّة توقُّف.. وَبنـْـزِين.. مُمتـَآز!!





جَميعُنا نمتَلِكُ محطَّات توَقُّفٍ فِي حَيَاتِنا وَفِي دَاخِلنا.. نَتوقفُ عِندَها عِندَ حَاجتنَا لِـ نأخُذ رَاحَتنَا أو نَقُوم بِـ "شَحن" أنفُسِنَا بِالحُمولة.. أو لِـ "نَتملِئ" بِـ البــَـنــزِيــن!!
عِندَمَا تَوقفتُ ذاتَ يومٍ فِي اِحدَى المَحطَّاتِ ، وَصَادف أن كنتُ "مُدرِكَةً" لِتوقُّفي وَلِما سَأقُوم بِه (دُونَ فِعلِه بِشكلٍ لآ إرَادِي هَذِه المرَّة)..
 فـَ نَظرتُ إلى مَركز التسوُّق الَّذي يُشبه بقيَّة المرَاكِز فِي وَاقِعِنا.. وَنَظرتُ بَعدهَا إلى الوَاقِفة بِجانب العَمود وَتَنظر إلى مَركز تَعبِئة "البنزين" المُختلِف عَن المَوجُود فِي وَاقعنَا!
أخذتُ نَفسِي بينَمَا أنظُر إلى المَكان بِصُورة جليَّة.. فـَ توَجَّهتُ بَعدَها نَحوَ المَركز بِما أنَّه الأقرَب.. 
.
فتحتُ البَابَ لأدخُلَ بِهُدوءٍ.. لأسمَعَ بَعدهَا صَوتًا يَقُول: أوه، هَذا نَادِر!
اِلتفتُّ اِلى الوَاقِفة عِندَ الحِسَاب وقُلتُ: عَفوًا؟
رَسَمَت اِبتِسَامة هَادِئة وأجَابتنِي: مِن النـَّادِر أن يَأتِي أشخَاصٌ مُدرِكُون اِلى هُنَا.. فَفِي الغالِب يأتِي الشَّخص عِندَما يَفقِدُون قُدرَتَهُم عَلى التَّحمُّل خِلال اليَومِ.. أو عِندَما يَرغَبُون بِالرَّاحَة فِي عَالم آخر..
أردفَت عِندَما وَضعَت مَا بِيدِها جَانِبًا: على كُلٍّ ، يَبدُو أنَّكِ أتَيتِ لأوَّل مرَّةٍ إلى هُنا.
اِلتفتُّ بَعدَهَا لِأرَى ما الَّذِي يَبِيعُه هَذا المَكَـان.. واستَغربتُ عِندَما رَأيتُ الرُّفوفَ مَلِيئة بِـ صَنادِيق صَغِيرة مُربَّعةٍ مُرتَّبةٍ حَسبَ ألوَانِها..
فـَ قُلتُ مُتسَائلة: مَا هذا؟
فَـ أجَابَتنِي: إنَّها مَا نَبِيعُه فِي محطَّاتِ التَّوقُّفِ.. مُجَرَّد صَنادِيق تَحتَوِي عَلى المُرَاد!
رَمشتُ بِعينِيَّ عِدة مرَّاتٍ وقُلت: الـمُــرَاد..؟!
أومَأت بِـرأسِهَا وقَالَت:  مَا يَحتَاجُه الشَّخص.. وَلَم يَجدهُ فِي الوَاقِـع.
اِقتربَت مِن اَحَد الصَّنـادِيق وَاردَفت: رَغبَات.. مَشَـاعِر.. مَفقُودَات.. اُمنيَات.. كلَّ مَا يَرغبُ به الشَّخص.. مَوجُود فِي هَذِه الصَّنادِيق.
ثمَّ نظرَت اليَّ وقَالت: أليسَ هُنالِك مَا ترغبِين بِه؟
بقيتُ صَامِتة لِـ ثوَانٍ ثمَّ اَجَبتهَا: بِالتَّأكِيد!
اَخَذَت اَحَد الصَّنادِيق وَاَمسكَت بِيدي لِتضعَهُ فِيهَا قَائِلة: حدِّدِي رَغبَتِك فَـ حَسب.
اَغمضتُ عَينِي وَدخلتُ اِلى مُحِيط اَفكَارِي لأفقِد بَعدَهَا اِحسَاسِي بِمَا حَولي.. 
مَرَّت دَقائِق شعرتُ بِأنهَا ثوانٍ قصِيرَة فتحتُ عَينَي بَعدهَا وأقول: هَذا رَائع!
كَانت لآ تَزال وَاقِفة اَمامِي بصمتٍ فسألتها: هَل هَذا حَقِيقي؟!
اِبتسمَت بِهُدوءٍ وَقالَت: رُبَّمَـا.
ثمَّ نَظرت اِلى سَاعتهَا وَقَالت: لَقد اِستغرَقتِ سَبع دَقائِق.. هَذا وقتٌ قصِير حقًّا!
فَـ نظرتُ اِلى الصُّندُوقِ مُجدَّدًا وتسَاءَلت: وَلكِن.. كَيف يكُون الدَّفع هَنا!؟
عَادَت اِلى مَوقعهَا واَجَابَت: فَقط وَعدٌ مِنكِ بِـ اَن تستفِيقِي بِـ اِبتِسَامَة وَاَملٌ جَديد!
اِبتسمتُ بِـعَفويَّة ثمَّ اِلتفتُ لأغادِر بَعدمَا شكرتُهَا.. وَمَا إن خرجتُ حتَّى نظرتُ اِلى محطَّة تعبئَة البنزِين!
.
سِرتُ بِـخطوَاتِي نحوهَا بَينمَا لَم تُعِرنِي اَدنى اَهمِّـيَّة.. وَكنتُ لَحظتهَا اُفكِّر بِالهَدف مِن شكل المَحطَّة الغرِيب..
فَوِحدَات التَّعبئة مُختلِفة عَن المَوجُودَة في عَالمنا..
فِـ هُنا.. كُلُّ مَا أَرَاه هُوَ كُرَات و وَمِيض!
ما إِن وَصلتُ اِلَيهَا حَتَّى قَالت: مَا النَّوع؟
نظرتُ اِليهَا لِفترَة بِإستِغرَاب.. فالتفتَت إِليَّ وَقالَت بِـ تفَاجُؤ: شخصٌ مُدرِك! هَذا نَادِر حَقًّا!
رَسمَت اِبتسَامَتهَا عَلى وَجهِهَا وقالت: عُذرًا لَم ألحَظ ذلِك مُبكِّرًا.
هززتُ رأسِي نفيًا وَقُلت: لآ دَاعِي لِهذَا اَبدًا.
قَالَت لِي بَعدَ هَذا: اَعتقِد بِأنَّكِ لا تعرفِين شيئًا عمَّا أفعَله صَحيح؟
أومَأتُ بِرأسِي صَامِتَة فأتبعَت: مُهمَّتي تقتصِر عَلى أَن اُحَدِّد وَضعكُم وَرَغبتكُم الَّتِي تريدُونهَا لِـتستَيقِظون عَليها.. فإن أردتِ بنزِين مُمتاز.. فَـ أنتِ ترغبِيت بِالاستِيقَاظ بِأملٍ وَثِقة كبيرة.. لَكِن اِذَا رغبتِ بِالعكس.. سَتستَيقظِين بِرغبة فِي عَدم الاِستيقَاظ!
ثمَّ رفعَت نظرَها اِليَّ وَقَالت: أعتقِد بِأنَّكِ تُرِيدِن مَعرفَة طرِيقة التعبِئة..؟
أجبتُهَا بِهدُوء: لآ دَاعِي.. اظنُّ بِأننِي قَد علِمت..
ثمَّ اِلتفتُّ إِلى الطَّريق الطَّويل أمَامِي وقلت: سَيكُون اِختيَارِي بِالتَّأكِيد هُوَ البنزين المُمتَاز.. لأننِي أريد بدء حَيَاة جدِيدَة كلَّ يَوم!
اِرتسمَت اِبتِسَامَة هادِئة عَلى وجهِها وقالت: انتِ.. تُحَاوِلين الهُروب مِن الظَّلام..صحِيح؟
أومأتُ بِرأسِي ثمَّ قُلت: وَما زِلت أهرُب مِنه.. صَحِيحٌ انَّنِي لَم استطِع فِعل ذلِك حتَّى الآن.. لكنَّني سَأظل أُحَاوِل.
حركتُ قدَمَاي بكلِّ ثِقَة وَقلتُ لهَا: شُكرًا لكِ.. الآن وَدَاعًــا!
.
.
كَم اَنتظِر هَذِه اللَّحظة.. الَّتِي اَتخلَّى فِيهَا عَن محطَّة التَّوقُّف.. 
وَاعِيش ايَّامِي بِثقةٍ بنفسي.. وبربي
وَقتهَا.. سَأعِيشهَا دُون اِهتمَام.. ودُون توقف!
=)

23 يونيو، 2011

قطـرات المطــر


.
.
رغم هدوء ليالي الشتــــــــاء ..
إلا أنك تجد ضجيجاً داخل قلبك

أينما ذهـــــبت

عيونك لا تحكي .. سوى الحزن
تجلس وحيداً حائراً بأحزانك
محملاً بهمومك وأشجانك

في غرفتك المظلمة
لكن فجأة تسمع صوتاً رقيقاً

إنها قطرات المطر تطرق نافذتك 
بهدوء و رقة



وكأنها تهمس في أذنك .. بصوت خافت

تفاءل 
ما زالت الحياة مستمرة
وما زال الأمل موجوداً
ما زالت تلك القطرات تنهمر
وتطرق نافذتك بلطف 
فتذهب لتتأملها عن قرب
وتقف أمام النافذة ..
تراقب جمال المطر
وترتسم الابتسامة على شفتيك ..

ستغمض عيـنيك 
وتسترجع شريط أحلامك.. بحب
ستنسى كل ما بقلبك
من نقاط سوداء عندما ترى نقاء المطر
تذكّر كل صفاتك الجميلة
تذكّر أنك كنت رائعـــاً 
وما زلت كذلك ..!

لكنك نسيت ..نفسك بين متاعبك
وتركتها ضحية لأحزانك..
ولأحقاد غيرك وظلمهم
فلا تظلم نفسك
بأن تقيدها .. بالحزن
ألا يكفيها قهر الزمن .. وعثرات القدر !!



ما زال المطر ينهمر ..
ويشتد وقع صوت تلك القطرات على نافذتك
فتصحو من أحلامك..!
وتشعر بضيف يريد دخول غرفتك
تفتح النافذة آذناً له بالدخول 
تحتويك رائحة رائعة
تغلف قلبك بالحياة 
إنها "رائحة المطر " ..
.
.
بقلم: شخص ما..~

17 مايو، 2011

قَطَرَآتٌ شَفَّآفة.. كـَ حَيَآة بِلآ حَيَآهـ..!!


لم أجلس ذات يومٍ أمام القطراتِ لأقوم بحساب عددهـا.. لكنني أردتُ رؤية ألوانها!
قطراتٌ مِن ماءٍ شفافٍ عديم اللون والرائحهـ.. قطرات من مصدر الحيـاة على أرضنـا.. ليس من المعقول كون مصدر حياتنا بلا لون.. فـ لابد أن تكون له ميزهـ!
فـ وضعتُ يومًا عدة قطرات على لوحٍ زجاجي بلا لون.. وانتظرت لأرى ما سيحدث.. لكن أثناء وميض الشمس في النهار.. لم يحدث شيء ويغير الأحداث.. فانتظرت المساء لعلّه يجعلني أصل لما أريد..
فبدأ وميض الشمس بالاختفاء لأقترب من البحر أمامي، واكتست قطراتي بلون برتقالي أحمرٍ يميل إلى البنفسجي في إحدى تدرجاته.. ولم تمضِ ساعات حتى صُبِغت بلون أزرق نيلي جميل مزينٍ بالفيروزي عندما حلّ الظلام وأنا جاثية على ركبتي قرب البحر!
فأدركتُ بعدها ما ميزة هذه القطرات.. لأدرك بعدها ما هو المغزى من انعدام الفائدة لحياتي!
.
.
تلك قطرات الماء الجميلة التي تلمع كثيرًا.. اكتشفتُ أنها تشبه حياتنا لدرجة كبيرة!
فحياتنا "الشفافة" التي نمتلكها.. عديمة الألوان منذ ولادتنا..
مع ذلك.. فهي أثمن ما نملك ولا نستطيع تضييعها أو تعريضها للخطر..
وكذلك هي هذه القطرات.. عديمة الألوان والصفات.. ومع ذلك هي مصدر الحياة!
لكن..
إن كنَّا نريد إعطاءها ألوانها.. علينا حملها وتحريكها للذهاب إلى مصدر اللون حتى تُصبَغ به..
وحياتنا.. إن كنَّا نريد كسوتها بالألوان.. فيجب علينا تحريكها بأفعالنا وأقوالنا وإيماننا لنقترب من مصدر اللون.. أو حتى لكي ننشئ مصدرًا جديدًا ولونًا جميلاً..وليس علينا البقاء تحت ضوء واحد فقط ..~
فـ مـا أجمـل خلـق الرحمــن الذي تتمثَّل فيه الحِكَم.. ومـا أجمـل حيـاةً مليئة بألوان نرفع بها شأن أنفسنا..^^

8 مايو، 2011

يُنـَآدِي فـُؤَآدِي..



للمنشــد: محمد المقيـط

ينادي فؤادي بليل السكون
بدمع العيون برجع الصدى
لك الحمد اني حزين حزين
وجرحي يلون درب المدى
ولولا الهدى ربنا واليقين
لضاعت زهور الجراح سدى
جراحي وماذا تكون الجراح
اليست جراحي هدايا القدر
اذا ما ارتضيت يطير الجناح
يكحل بالنور عين القمر
لك الحمد في الليل حتى الصباح
لك الحمد في الصبح حتى السحر
جراحي وما لي جراح سوى
ذنوبي فكيف اداوي الذنوب

5 مايو، 2011

مـَعْ القـَمـَر..~

video

للمنشد: محمد المقيـط 
أتعشق مثلي الربا والشجر .. فتهدي الضياء لها يا قمر
أتعشقها أم رثيت لحالي .. فجئت تشاركني في السهر
أعزك أني مقيم الرحال .. فسيح الخيال بعيد النظر
نقيم ونحسب أنا نقيم .. وأيامنا كلها في سفر
وتخدعنا بهرجات الحياة .. فنصحو على يومنا المنتظر
أيا بدر عندي أحاديث شتى .. سأنقل منها الأعز الأغر
سأخبر عنها وفيها الوفاء .. وفيها الحنان وفيها الظفـر
وفيها الأنين وفيها الحنين .. وفيها دموع تحاكي المطر
كأنك تعلم منها الكثير .. وأنت تحيط ببحر وبر
لقد عشت يا بدر دهرًا طويلاً .. وعاشرت من أهلنا من غبر
فقل لي بربك أخبارهم .. وحدث بها خبرًا عن خبر
فأبدى اشتياقا لهذا الحديث .. وزاد ائتلاقـًا يسر النظر
وقال أتعني الرسول الكريم؟ .. أتعني الصديق؟ أتعني عمر؟
أتعني الرجال أماتوا الضلال .. وأحيوا بهدي الكتاب البشر
أقول وقد شهدت مقلتاي .. جليل المعاني وأسمى العبر
أولئك من سطروا للعلى .. أجل الصفات وأعلى السير
رسول أبي كريم الطباع .. وأصحابه حوله كالدرر
تنام المعالي على طرفه .. وتصحو على صوته في السحر
شباب الهدى قد بنت أمتي .. عليكم من الأمل المنتظر
صروحـًا تقاوم عصف الضلال .. وتهزأ بالفسق أنى ظهر
فهلاّ جعلتم لبنيانكم .. أساسـًا من الحق يأبى الضرر
ومن لاذ بالله في دربه .. كفاه المهيمن من كل شر
يعز على المرء أن ألا يرى .. شباب الهداية يأبى الخور
ويكره قلبي ذليل الخطى .. فتى بين أترابه محتقر
فتى حطم الكفر أسلافه .. فحطمه الكفر لما هجر
أبى أن يطبق اسلامه .. وكان على قمة فانحدر
وشر المصائب يا إخوتي .. ذليل وقد كان ملء النظر

الشريط المفقود.. في قصة الغيـر موجود..~!!


عندما نأتي لهذه الحياة لأول مرة.. 
ترسم لنا عقولنا شريطـًا طويلاً نهايته مجهولهـ..~
ويتكون هذا الشريط من مناظر شهدناها واحداث حضرناها
لكن..
ماذا إن كـان هذا الشــريط مفقــودًا؟!

.
.
.

عثروا ذات يومٍ على شريط.. 
كان ملقيـًّا على الأرض دون صـاحب له..
فأخذوه ووضعوه في "مربع زجاجي" ، ووضعوه في وسط المدينـة..
توافد الناس من حوله وهم مستغربون.. فكان هذا يسألك ذاك :"من الذي تعتقد أنه قد أضـاع شريطه؟"
فيجيبه الآخر :"لا أعلم.. لكن من النادر حقـًّا أن يضيع هذا الشريط".
فأتى أحد العلمـاء.. ووقف أمام الناس وقال: "ضياع هذا الشريط.. يعني أن صاحبه غير موجود.. فلتبحث كل عائلة ولتتأكد أن جميع أفرادها موجودين، والغير موجود.. سيكون صاحب الشريط."
فـ انتفض ذاك الشخص ونظر من حوله هامسـًا لنفسه: "أين هو؟!"
ثم أسرع في خطواته للبحث في أنحاء المدينة ، فكان يبحث هنا ويبحث هناك ، ينزل للأنفاق ويصعد ناطحات السحـاب..
حتى وصل إلى آخر مكان لم يبحث فيه.. البحـــر!
فالتفت يمينـًا ويسارًا وهو ينـادي بإسم ذلك الشخـص.. وسرعان ما وجده على حافة منحدر صخري..
فأسرع في ركضه وصرخ قائلاً: "ما الذي تحاول فعله؟!"
التفت ذلك الشخص وقال: "لماذا انت هنا؟ وكيف عثرت علي؟"
وصل الشاب وقال لاهثـًا: "بالتأكيد أتيت للبحث عنك! ما الذي فكرت فيه بِـ تخلّيك عن شريطك؟!"
ابتسم ذلك الشخص وأعاد نظره للبحر وقال: "لقد مللت من الأشخـاص.. مللت من الأناس الذين يريدونك ويرفضونك.. مللت من الأشخاص الذين يحبونك ولا يتقبلونك."
تقدّم خطوتين للأمام واكمل كلامه: "إنهم لا يعرفونني.. إنهم يبتعدون عني كل يوم خطوة إضافية.. إنهم.. لست مصدقـًا أنهم بشرٌ حتى!"
التفت إلى صديقه وقال له بابتسامته: "اعذرني.. لكنني أفضـل الذهـاب على البقاء بذلك الشريط الذي يذكرني بكل هذا.. فـ إنه من الأفضل.. أن اكون الغيــر موجــود."
ثم ألقى بنفسه في البحــر.
..
بعد عدة أيـام.. رُفِع الشريط جانبـًا ووُضِع في متحف تحت عنوان 
"الشريط المفقــود.. في قصة الغير موجود"!!

.
.
.

..
"المربع الزجـاجي" : هو الحـاجز الذي نبنيه حول المـاضي والحـاضر.. لنمنع به 
وصول المستقبل إليها ونكون محدودين في عالمنا هذا.
الشــريط : هو ذاكرتنـا.. أحداثنا.. قلوبنـا.. التي لا نعيش إلا بها.
الشخص المفقود : هو شخص تخلى عن شريطه لأنه ملل.. وألقى بنفسه في البحـر لكي يعود بعد فترة ويعيش حياته من نقطة الصفـر.
...