15 مايو، 2010

و مـآ زآل آلصرآع مستمرآ .. !



تحت زخـآت آلمطر ...
أصآرع ذآتي و آنآ آصرخ ..اتألم .. لكن بصمت .. !
جزء من ذآتي يقول لي :..
إنه شيء بسيط .. فلتذهبي 
ليس هنآك مآ يمنعك .. آفعليهآ
لآ آحد يستطيع آيقـآفك .. قومي بهـآ
صرختُ بقوة حتى بحّ صوتي .. و ذرفتُ آلدموع حتى آحمرت عينـآي .. و آردت فعلهـآ حقـآ !
لكنّ آلجزء آلآخر من ذآتي يقول :..
لا تفعليها !      إيـآك !
هنـآلك آنـآس يحبونك !
هنآلك آنآس يهتمون لآمرك 
حتى إن كآن شخصٌ وآحد هو آلذي يهتم لآمرك
فلآ تجعليه يفقد الآمل بموتك !
لآ تكوني سببـًا في يأسه و آستسلآمه 
فـ آلحيـآة لم تنتهيـ.. !
لم يكتب لكِ أن تموتيـ..
لآ تتركي من حولك يتألمون !!
اشتدّ بكـآئي .. و تعالى صوت صراخي إلى ـآ الخـآرج ..
و مـآ زآل آلصرآع مستمرًآ ..
بين خير و ظلآم
بين رغبة و إعراض 
بين حلم و كابوس 
..!

14 مايو، 2010

هل سيكون هناك من يجد إجابة على هذا اللغز ؟!



هناكـ... حيث وقفتُ وسط الظلام وحدي ..
بدأتُ بالالتفات حولي ، لكنني لم أرَ شيئا أبدا .. فخطوتُ أولى خطواتي و انا ارتجف خوفا من ما أنا فيه الآن .. 
في الحقيقة لقد حاولت أن أبعث الى نفسي الطمأنينة ، لكنني فشلت !
فقد شعرتُ برعشة قوية هزت كياني و اسقطتني أرضا كورقة تقف في أعلى قمة في العالم !
حقا أنا أشعر بالخوف الشديد الآن .. فقمتُ بإحاطة جسدي بيدي الضعيفتين أحاول أن أبثّ بعض الأمان إليه .. لكن محاولاتي باءت بالفشل !
في الحقيقة ، لا أحد يمكنه أن يشعر بالأمان عندما يفتح عينيه و يجد نفسه في مكان مظلم كهذا .. !
وضعتُ يداي على رأسي بعدها محاولة الخروج من هذا الوهم .. لكن سرعان ما ابتسمت بسخرية .. 
" أليس هذا ما أريدهـ..؟ البقاء وحيدة في الظلامـ..؟ آلبقـآء بعيدا عن آلآخرين و مشـآكلهمـ..؟"
رميت بجسدي على اللاشيء ، و أغمضتُ عيناي براحة .. حتى بدأتُ بسرد كل ماهو موجود في داخل ذلك الصندوق في داخلي ..!
لكنني تذكرتُ قول إحدى الفتيات .. : "أنتِ لغز .. لغز كبير .. لكنني سأجد له حلاًّ !"
لكن حقـا أنا لغز .. إحدى كلماته "صمت" ، و كلمة أخرى هي "الوحدة" ، و أختمه بـ"كتمان" !
لكن .. هل حقا لا توجد له إجابهـ..؟! 
هل حقا سأكون مجرد "لغز" عجز العلم عن حلّهـ..؟!
إذا لم أكن كذلك .. فماذا سأكون .. ؟!!