4 يوليو، 2011

حكم وأمثال.. أصبحت شيئًا آخر!


خارج الخط لدقائق..
لتغيير جو المدونة P=
.
.
(1)
تفسير عبارة "لكل مجتهد نصيب"..
لكل دولة مدن.. ولكل مدينة مدارس.. ولكل مدرسة معلمين.. ولكل معلم تلاميذ.. ولكل تلميذ كتب..ولكل كتاب كلمات.. ولكل كلمة حروف.. ولكل حرف طريقة.. ولكل طريقة مجهود.. ولكل مجهود تعب.. ولكل تعب راحة.. ولكل راحة نوم.. ولكل نوم ضياع وقت.. ولكل ضياع وقت جهل.. لذا فإن نصيب كل مجتهد هو الجهل أثناء نومه!! 
.
.
(2)
"إبتسم تبتسم لك الحياة"..
إن ابتسمت وأنت "عاقل" فإن الحياة سترد بابتسامة صادقة..
وإن ابتسمت وأنت "فاصل" فإن الحياة بترد بابتسامة ساخرة..!!
.
.
(3)
لا تكن مثل نيوتن.. تكتشف قوانينًا عند سقوط التفاحة ولا تأكلها!
بل كن مثل شركة "آبل".. اهتمت بشعار "التفاحة المأكولة" قبل أن تكمل انتاج اجهزتها الصغيرة!
.
.
(4)
"قبل أن تحكم على صديقك تذكر كل ما فعله من أجلك"..
قبل أن تحكم على صديقك.. تذكر كل سيء فعله لك.. فإن تذكرت أموره الجيدة فإن قلبك سيرق ولن تقول شيئًا!
.
.
(5)
"الحب أعمى"..
إذا كان الحب أعمى.. فإن الكره مبصر!
لذا فمن الأفضل أن تكره وأنت مبصر على أن تحب وأنت أعمى! P=
.
.
(6)
"الشطرنج هو وسيلة سخيفة لجعل العاطلين عن العمل يعتقدون بأنهم يفعلون شيئاً ذكياً بينما هم يبددون أوقاتهم"..
 الشطرنج هي اللعبة التي يلعبها الأذكياء العاطلين عن العمل حتى لا يحبطوا من هذا العالم المتخلف!!
.
.
أظن أن هذا كافٍ ^^"
مجرد تسلية خارج نطاق المدونة..
أدركت أن عليَّ تغيير الأجواء قليلاً P=

3 يوليو، 2011

العدُّ التنازلي للأعلى!!


(1)
100%
فِي الحقيقة.. حتى في هذه النقطة..
لم تكن ثقتي بغيري كاملة~
مع ذلك.. فأنا أعدُّ هذه الحالة ثقة بنسبة 100%
على كلِّ..
فَـ الأناس لم يقصروا.. بدؤوا بتقليل نسبة الامل الذي يعتمد عليهم
ولكن ثقتي بـ ربي أصبحت أكبر!
وبدأ العد التنازلي للأعلى..~
.
.
(2)
75%
حتَّى عندما كان هنالك من وثقت بها اكثر من غيرها.. 
فأنا أعلم الآن أنها لا هي ولا غيرها يستحقون هذه الثقة..
بل الله وحده الذي يستحقها كلها..
وما زلت استمر في العد للصعود..~
.
.
(3)
50%
هنالك أشخاص.. 
اكتشفت منهم أن ليس كل الأناس متشابهون!
فهم لم يكونوا كسابقيهم..
لكنني.. لآ أستطيع..~!
عذرًا لهم..فثقتي لم تعد للبشر..
ومجرد التفكير بأنني هكذا أنقص من حقهم وأقلل من قدرهم عندي..
فهو ينقص العد أيضًا! =)
.
.
(4)
25%
رغم أنهم أثبتوا لي مقدار ثقتهم..
ورغم أنني حررتُ نفسِي من القيود لأجلهم..
لكننا لا نزال غير ثابتين على هذا الحبل..
فليست بيننا ثقة كاملة.. ذلك لأن فهمنا قد تجاوز الحدود الطبيعية..
فـ بتنا نخشى أن نؤذي بعضنا.. وبتنا نعاملهم بشكل مختلف..
لأنهم يعرفون من أنا وأنا أعرف من هم حقًا..
ومع الوقت الذي نخشى فيه بعضنا.. وينقص فيه أملي بهم.. أزداد تقربًا لله..
لأنه لم يبقَ لي غيره..~
.
.
(5)
0%
رغمَ أن الأمل لم يكن ينقص مع الثقة..
لكنه بات ينقص كثيرًا..
فاختفى ذلك الأمل المتعلق بالناس..
واختفت الثقة معه..
وتسخرت بالكامل لله وحده..
رغم أنني لا أعلم إن كان ذلك صحيحًا حقًّا أم لا!
.
.
ما زلتُ تائهة..
ما زلت مفقودة من بعد الأمس..~
أعذروني على كلامي هذا..
لكن ربما يعود العد للأعلى مَع بقاء الثقة بالله عالية.. لربما علي ان أعود لأثق بالناس قليلا..
لا أعلم.. لكنني احتاج إلى إجابة في الحال ^^"
عذرًا مجددًا..~
والحمدلله على كل حال! ^^
=)